مصري يقاضي زوجته بسبب إخضاعها ابنتيهما لعملية ختان

يقاضي رجل مصري زوجته بسبب مخالفة قانونية، بعد أن قامت بإجراء عملية ختان لابنتيهما رغم رفضه الفكرة تماماً. الزوج الغاضب من تصرف زوجته قال في لقاء، إنه وجد أن عملية تشويه الأعضاء التناسلية لا تمارس إلا في مصر والسودان.

رفع رجل مصري دعوى قضائية على زوجته في مركز محافظة قنا بمصر الشهر الماضي، لإجرائها عمليات تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية لابنتيهما دون موافقته. وكان الرجل قد عبر عن رفضه التام للفكرة عندما اقترحت عليه زوجته الموضوع سابقاً، غير أنها أصرت وقامت بإخضاع الفتاتين للعملية بحسب ما نشره موقع صحيفة (المصري اليوم).

وفي مقابلة هاتفية مع قناة فضائية مصرية، قال المدعي يوم أمس (الاثنين 10 كانون الثاني / ديسمبر) إنه قد استشار رجال دين في مصر والمملكة العربية السعودية، وأجمعوا جميعهم على أن ما يعرف بختان الإناث محظور في الإسلام. وقال الأب: "أخبرني الأطباء أن هذه العملية تتسبب بأضرار نفسية وجسدية شديدة على الفتيات".  كما قال إنه قد عمل في المملكة العربية السعودية لحوالي 12 عاماً، وتعامل مع العديد من الأشخاص من دول مسلمة أخرى، ووجد بأن عملية تشويه الأعضاء التناسلية لا تمارس إلا في مصر والسودان.

يذكر بأن تشويه الأعضاء التناسلية قد حظر في مصر رسمياً منذ عام 2007 بموجب مرسوم صادر عن وزارة الصحة. واعتبر جريمة جنائية يعاقب عليها القانون منذ 2016.

ووفقاً للأمم المتحدة في عام 2016، فإن 87 في المئة من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 سنة خضعن لهذا الإجراء سابقاً.

ر.ض/ ع.خ (ك ن ا)

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

الختان بشفرة حلاقة أحيانا !

هذه القابلة ختنت 4 فتيات في مناسبة واحدة بمدينة ماريغات بمقاطعة بارينغو في كينيا عام 2014 . الختان في هذه المناطق مقترن ببلوغ الفتاة سن البلوغ. هنا لا يمكن أن تتزوج الفتاة ما لم يجر ختانها. ورغم المنع الرسمي لهذه الممارسة بسبب ضغط الأمم المتحدة، ما زالت تمارس في بعض المناطق.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

ختان الفتيات منذ التاسعة في الصومال

في الصومال، تختن الفتيات منذ سن التاسعة، في الصورة تظهر فاي محمد بعد خمسة أيام من ختانها عام 2004 . تقول للمصورة إن كل حركة حتى وإن كانت شهيقا تسبب لها آلاما لا تطاق.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

استعدادات للمناسبة وكأنها زفاف!

نساء وأطفال من قرية بارينغو بمدينة مايغات بكينيا يتحلقون حول النار خلال ساعات الفجر الأولى بانتظار انطلاق مراسم الختان التي تشمل بضع فتيات. نحو ربع فتيات ونساء كينيا جرت لهن عمليات ختان مثل هذه.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

المقاومة مستحيلة هنا !

يشجع أفراد قبيلة بوكوت فتياتهم على الخروج إلى مكان حفل الختان، والاستحمام لإجراء المراسم.الرافضات لهذه الممارسة لا خيار أمامهن في النهاية سوى الهرب أو الرضوخ لإرادة القبيلة وقبولهن لتشويه أعضائهن التناسلية.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

أطباء في مصر يفعلون ذلك أحيانا!

في عام 2014 أجريت عملية ختان لفتاة عمرها 13 عاما بقرية درب بيكتاريس في محافظة الدقهلية بمصر. نفذ العملية طبيب رسمي ما زال يمارس عمله. سهير الباتيا التي جرى ختانها فارقت الحياة بسبب العملية. في الصورة بعض من أقارب القتيلة.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

صاغرات بانتظار شفرة القابلة !

فتيات قبيلة بوكوت يجلسن صاغرات داخل كوخ صغير بانتظار بدء مراسم الختان. أعراف القبيلة تتحدى قوانين دولة كينيا التي منعت هذه الممارسة منذ عام 2011.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

عين ناقدة تراقب تنفيذ شعائر التشويه البدني!

على البنات أن يستجمعن شجاعتهن لمواجهة اللحظة المؤلمة الحاسمة، وخير من يدعم صمودهن بوجه العذاب الدامي أقرانهن من الأقارب والصديقات. بهذه المذبحة تكون الفتاة مشروع عروس .

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

صخرة دامية هي مذبح أنوثة الفتاة !

تتنوع طرق الختان باختلاف القابلات القائمات بها وباختلاف القبائل والمناطق، أحيانا يُزال بظر البنت بأكمله، وفي أماكن أخرى تقطع مشافر المهبل، وفي أحيان أخرى تزال كافة أجزاء اللذة ويخاط مكانها لإلغاء أيّ أحتمال تلذذ قد تشعر به الفتاة أثناء المواقعة الجنسية.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

قرى كردستان العراق يشيع فيها ختان الإناث

قابلة سابقة مارست ختان الإناث في إقليم كردستان العراق. ما زال هذا التقليد متبعا في بعض القرى النائية على الحدود مع تركيا وإيران، وتفارق الحياة بسببه بعض الفتيات. لكن المدن الكردية الكبيرة لا تشهد مثل هذه الممارسات.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

طلاء الجسد باللون الأبيض

تقاليد بعض القبائل الأفريقية تحتم أن يُطلى جسد البنت بلون أبيض. يُراعى هذا الطقس بدقة ولا تُراعى حقيقة أن البنت قد تموت بسبب النزيف أو بسبب التهاب الجرح، ولا توجد أصلا معقمات أو وسائل لوقف النزيف. في كينيا هناك دوريات شرطة جوالة، تداهم مناسبات الختان في بعض القرى وتمنعها وتعاقب منفذيها.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

ضحية ستبقى تعاني مدى حياتها !

بعد تنفيذ الختان، تُلفُ الضحايا بجلود الحيوانات ويسقن إلى أكواخهن بعد أن أصبحن عرائس جاهزات لمن يطلبهن حسب أعراف القبيلة. يشيع اعتقاد خاطئ أنّ المرأة المختونة أكثر قدرة على الإنجاب. حتى عمليات التجميل الحديثة غير قادرة على إصلاح الخراب الناتج عن الختان. إعداد: أندريا شمت/ ملهم الملائكة

تابعنا