منظمة نسائية: 13 ألف فتاة مهددة بجريمة الختان في ألمانيا

في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية، حذرت المتحدثة باسم منظمة "تير دي فام" المعنية بحقوق النساء في ألمانيا، من ارتفاع مقلق لعدد الفتيات المهددات بالتعرض لتشويه أعضائهن التناسلية، وهو ما يعرف اصطلاحا بختان الإناث.

رجحت منظمة "تير دي فام" (أرض النساء) الحقوقية أن عدد الفتيات المهددات بالتعرض لتشويه أعضائهن التناسلية، أو ما يعرف بختان الإناث، بلغ هذا العام 13 ألف فتاة. وهو ما يعني أن العدد ارتفع بمقدار 4000 فتاة عن العام السابق. وتوضح شارلوت فايل المتحدثة عن المنظمة النسائية للوكالة الألمانية أن هذا الارتفاع "يعود إلى تزايد في عدد اللاجئين القادمين من دول كإريتريا والصومال والعراق". وتابعت أن العدد المذكور ليس نهائيا، بل إن الأرقام الفعلية "مرتفعة أكثر من ذلك بكثير". أما ما يخص الفتيات ضحايا الختان، فعددهن يقدر بحوالي 58 ألفا داخل ألمانيا، وفق دراسة قامت بها المنظمة.

بث مباشر الآن
03:04 دقيقة
DW الأخبار | 26.08.2015

قرية سينغالية تنتفض ضد ختان الإناث

يذكر أن ختان الإناث تقليد سائد في عدد من الدول الإفريقية والآسيوية، لكنه في الدول الغربية يعد جريمة بشعة يعاقب عليها القانون، وعادة ما تنفذ هذه الجريمة بحق الفتيات داخل البيوت وبين أوساط الجالية التي تمارس الختان بحق الإناث.

وتوضح شارلوت فايل أنه عادة ما يتم تنفيذ ذلك أثناء زيارات تقوم بها العائلات القاطنة في ألمانيا إلى البلد الأم، أو أن "العائلات تتوجه إلى سيدات متخصصات في تشويه أعضاء الفتيات التناسلية في عدد من المدن الأوروبية كباريس أو أمستردام".

وتتابع الخبيرة أن طلب المساعدة الذي حصلت عليها المنظمة في ألمانيا من قبل مدرسات وأخصائين اجتماعيين لحماية فتيات مهددات، بالتعرض للختان في ارتفاع. ونادرا ما تلجأ الأمهات إلى المنظمة لحماية بناتهن.

وتقول المتحدة عن منظمة "أرض النساء" أن وافدين من السنغال وغامبيا يتعاطون بشكل إيجابي مع حملات التوعية، وذلك عكس نظرائهم من إريتريا أو غينيا. وطالبت المنظمة الأساتذة والمعلمين على توخي الحذر في حال أخبروا من قبل التلميذات، بأنهن سيقومن بزيارة موطن آباءهن الأصلي، أو أن "حفلا كبيرا" على الأبواب.

و.ب/ح.ز (د ب أ)

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

الختان بشفرة حلاقة أحيانا !

هذه القابلة ختنت 4 فتيات في مناسبة واحدة بمدينة ماريغات بمقاطعة بارينغو في كينيا عام 2014 . الختان في هذه المناطق مقترن ببلوغ الفتاة سن البلوغ. هنا لا يمكن أن تتزوج الفتاة ما لم يجر ختانها. ورغم المنع الرسمي لهذه الممارسة بسبب ضغط الأمم المتحدة، ما زالت تمارس في بعض المناطق.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

ختان الفتيات منذ التاسعة في الصومال

في الصومال، تختن الفتيات منذ سن التاسعة، في الصورة تظهر فاي محمد بعد خمسة أيام من ختانها عام 2004 . تقول للمصورة إن كل حركة حتى وإن كانت شهيقا تسبب لها آلاما لا تطاق.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

استعدادات للمناسبة وكأنها زفاف!

نساء وأطفال من قرية بارينغو بمدينة مايغات بكينيا يتحلقون حول النار خلال ساعات الفجر الأولى بانتظار انطلاق مراسم الختان التي تشمل بضع فتيات. نحو ربع فتيات ونساء كينيا جرت لهن عمليات ختان مثل هذه.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

المقاومة مستحيلة هنا !

يشجع أفراد قبيلة بوكوت فتياتهم على الخروج إلى مكان حفل الختان، والاستحمام لإجراء المراسم.الرافضات لهذه الممارسة لا خيار أمامهن في النهاية سوى الهرب أو الرضوخ لإرادة القبيلة وقبولهن لتشويه أعضائهن التناسلية.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

أطباء في مصر يفعلون ذلك أحيانا!

في عام 2014 أجريت عملية ختان لفتاة عمرها 13 عاما بقرية درب بيكتاريس في محافظة الدقهلية بمصر. نفذ العملية طبيب رسمي ما زال يمارس عمله. سهير الباتيا التي جرى ختانها فارقت الحياة بسبب العملية. في الصورة بعض من أقارب القتيلة.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

صاغرات بانتظار شفرة القابلة !

فتيات قبيلة بوكوت يجلسن صاغرات داخل كوخ صغير بانتظار بدء مراسم الختان. أعراف القبيلة تتحدى قوانين دولة كينيا التي منعت هذه الممارسة منذ عام 2011.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

عين ناقدة تراقب تنفيذ شعائر التشويه البدني!

على البنات أن يستجمعن شجاعتهن لمواجهة اللحظة المؤلمة الحاسمة، وخير من يدعم صمودهن بوجه العذاب الدامي أقرانهن من الأقارب والصديقات. بهذه المذبحة تكون الفتاة مشروع عروس .

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

صخرة دامية هي مذبح أنوثة الفتاة !

تتنوع طرق الختان باختلاف القابلات القائمات بها وباختلاف القبائل والمناطق، أحيانا يُزال بظر البنت بأكمله، وفي أماكن أخرى تقطع مشافر المهبل، وفي أحيان أخرى تزال كافة أجزاء اللذة ويخاط مكانها لإلغاء أيّ أحتمال تلذذ قد تشعر به الفتاة أثناء المواقعة الجنسية.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

قرى كردستان العراق يشيع فيها ختان الإناث

قابلة سابقة مارست ختان الإناث في إقليم كردستان العراق. ما زال هذا التقليد متبعا في بعض القرى النائية على الحدود مع تركيا وإيران، وتفارق الحياة بسببه بعض الفتيات. لكن المدن الكردية الكبيرة لا تشهد مثل هذه الممارسات.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

طلاء الجسد باللون الأبيض

تقاليد بعض القبائل الأفريقية تحتم أن يُطلى جسد البنت بلون أبيض. يُراعى هذا الطقس بدقة ولا تُراعى حقيقة أن البنت قد تموت بسبب النزيف أو بسبب التهاب الجرح، ولا توجد أصلا معقمات أو وسائل لوقف النزيف. في كينيا هناك دوريات شرطة جوالة، تداهم مناسبات الختان في بعض القرى وتمنعها وتعاقب منفذيها.

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

ضحية ستبقى تعاني مدى حياتها !

بعد تنفيذ الختان، تُلفُ الضحايا بجلود الحيوانات ويسقن إلى أكواخهن بعد أن أصبحن عرائس جاهزات لمن يطلبهن حسب أعراف القبيلة. يشيع اعتقاد خاطئ أنّ المرأة المختونة أكثر قدرة على الإنجاب. حتى عمليات التجميل الحديثة غير قادرة على إصلاح الخراب الناتج عن الختان. إعداد: أندريا شمت/ ملهم الملائكة

تابعنا