ميركل: ألمانيا ستكون شريكا صعبا في جيش أوروبي مشترك

بعد شهور قليلة من دعوتها للعمل لإنشاء جيش أوروبي مشترك، عادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لتؤكد أن بلادها ستكون بمثابة إشكالية في مثل هذه الجيش. وأوضحت ميركل جوانب خاصة بألمانيا تجعل منها "شريكا ليس سهلا".

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اليونان اليوم الجمعة (11 يناير/ كانون الثاني 2019) عن قناعتها بأن الوقت سيطول حتى يتم تشكيل جيش أوروبي مشترك، مشيرة إلى أن أحد أسباب ذلك أيضا هو ألمانيا ذاتها.

وقالت ميركل خلال لقاء مع طلاب المدرسة الألمانية في أثينا الجمعة في إطار زيارتها إلى اليونان التي تستغرق يومين: "نحن في ألمانيا سنمثل مشكلة كبيرة في طريق تشكيل جيش أوروبي مشترك، لأن كل تدخل عسكري تقوم به بلادنا يجب أن يحظى بموافقة البرلمان". وأضافت ميركل قائلة: "بطبيعة الحال ستقول الدول الأخرى، يا للهول، يذهب هؤلاء كل مرة إلى البرلمان ويضطرون للسؤال عما إذا كان البرلمانيون يوافقون أم لا - فهل يمكن أن أثق بمثل هذا الشريك، هل أثق بمثل هذه الدولة".

وأضافت ميركل أن مثل هذه الإشكالية توجد أيضا فيما يختص بنظم التسليح المشتركة التي لا بد أن يتم تطويرها من أجل جيش أوروبي مشترك، وكذلك من أجل احتمالات تصديرها، مبينة بالقول: "ألمانيا لديها قواعد صارمة تطبق على الجهات التي نقدم لها السلاح، وذلك بسبب ماضيها أيضا، ومن ثم فلسنا شريكا سهلا".

وأوضحت ميركل أنه سيكون من الصعب بالنسبة لفرنسا مثلا في حال تم تصنيع دبابة أو طائرة بصورة مشتركة، ثم أرادت إحدى الدولتين تصديرها لاحقا فقد يقول الشريك الآخر مثلا لا نريد تصديرها إلى تركيا أو السعودية، مشيرة إلى ضرورة الاتفاق على مثل هذه المبادئ أولا حتى تتحقق الثقة من جانب الشركاء.

يذكر أن المستشارة الألمانية كانت قد أيدت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي فكرة الجيش الأوروبي المشترك وقالت في كلمة أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ "يجب أن نعمل على هذه الفكرة، وأن ننشئ يوما ما أيضا جيشا أوروبيا حقيقياً".

ص.ش/ي.ب (د ب أ)

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

صادقت الحكومة الألمانية في الثاني من نيسان/أبريل 1993 على قرار مشاركة جنود ألمان في مهمات لحلف الناتو في يوغوسلافيا. السابقة وكانت تلك أول عملية عسكرية للجيش الألماني خارج حدوده منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

تمثلت مهمة القوات الألمانية في يوغوسرفيا السابقة بمراقبة قرار حظر الأسلحة في البحر الأدرياتيكي وإقامة منطقة حظر جوي فوق البوسنة. أثارت المهمة جدلا كبيرا، لإنها تجاوزت نطاق عمل الناتو المسموح به. المعارضة الألمانية وصفت المهمة بالمخالفة للدستور الألماني الذي يمنع إرسال قوات عسكرية خارج حدود البلد.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

خولت المحكمة الدستورية العليا في الثاني عشر من يوليو/تموز 2012 الجيش الألماني القيام بعمليات عسكرية في إطار مهمات للأمم المتحدة ولحلف الناتو، نظرا لعضوية ألمانيا في المنظمتين. لكن المحكمة اشترطت ضرورة مصادقة البرلمان على كل مهمة يقوم به الجيش خارج البلاد.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

شارك الجيش الألماني في أول مهمة عسكرية كبيرة في تاريخه ضمن عمليات للناتو بداية 1999. مقاتلات التورنادو قامت بعمليات استطلاع عسكرية و ساهمت في تدمير دفاعات جوية صربية. أثارت مشاركة الجيش جدلا كبيرا في ألمانيا، لعدم وجود تفويض أممي للتدخل العسكري في كوسوفو.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

تأجج الوضع السياسي في ألمانيا بعد إرسال إئتلاف الحزب الإشتراكي وحزب الخضر الحاكم آنذاك قوات عسكرية إلى كوسوفو. المعارضة اتهمت الحكومة بإعلان حرب مخالفة للدستور. الخلافات ألقت بظلالها على مؤتمر حزب الخضر السنوي سنة 1999، إذ تعرض وزير الخارجية يوشكا فيشر (حزب الخضر) إلى اعتداء بالكرات الملونة.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

غداة اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر2001، شكل حلف الناتو، بموجب الفصل الخامس من معاهدة تأسيس الحلف، تحالفا دوليا لمحاربة الإرهاب، شاركت فيه ألمانيا.الحكومة الألمانية أرسلت جنودا للقتال في أفغانسان ضمن عملية "الحرية الدائمة"، وارسلت قطعات اخرى إلى سواحل القرن الإفريقي.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

أثارت مشاركة الجيش الألماني في الحرب على الإرهاب خلافات كبيرة داخل إئتلاف الحزب الإشتراكي والخضر الحاكم آنذاك. المستشار غيرهارد شرودر أبدى تضامن بلاده المطلق مع الولايات المتحدة، ومنحه البرلمان الألماني بأغلبية ضئيلة الثقة لإرسال قوات عسكرية لأفغانسان.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

يشارك الجيش الألماني منذ 2002 في مهمة عسكرية ضمن قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان. قتل 54 جنديا خلال 13 سنة وانهيت المهمة القتالية عام 2014. ومنذ ذلك الحين يعمل 850 جنديا ألمانيا على تدريب قوات الأمن الأفغانية ضمن مهمة تدريبية.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

في الرابع من سبتمبر/أيلول 2009، أدت غارة جوية ألمانية على شاحنتين تنقلان البنزين تابعتين لطالبان إلى مصرع 100 شخص بينهم أطفال. العقيد غيورغ كلاين هو من أعطى تعليماته باطلاق الغارة.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

نشرت ألمانيا في ديسمبر/كانون الأول 2012 منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية في جنوب شرق تركيا، الحليف الأساسي في الناتو، وذلك تحسبا لإطلاق صواريخ من سوريا. يتمركز 256 جنديا ألمانيا في مدينة مهرش في الأناضول، على بعد 100 كيلومتر من الحدود الشمالية لسوريا. وستنتهي المهمة في شهر يناير/كانون الثاني 2016.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

أرسلت ألمانيا في كانون الأول / ديسمبر 2008 قوات بحرية إلى منطقة القرن الإفريقي، قبالة السواحل الصومالية و في خليج عدن، لحماية حركة البواخر ومرور المساعدات الإنسانية ولمكافحة القرصنة ضمن مهمة "أتلانتا". وهي مهمة أوروبية يشارك فيها 318 جنديا ألمانيا.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

يساهم 320 جنديا من القوات البحرية الألمانية منذ شهر نيسان/أبريل 2015 في إنقاذ اللاجئين في البحر المتوسط. سيتم توسيع نطاق عمل المهمة لمطاردة سفن عصابات تهريب المهاجرين في السواحل الليبية والإيطالية. ويحق للبوارج الألمانية احتجاز سفن المهربين وتدميرها في حالات خاصة.

الجيش الألماني- ستون عاما من المهام العسكرية

لقي 106 جنود المان مصرعهم إبان الاعوام الستين الماضية في مهام عسكرية خارج البلاد. و في الثامن من أيلول/ سبتمبر 2008 شُيد في برلين نصب تذكاري للجنود الألمان الذين فقدوا اروحهم في مهام عسكرية.

مواضيع

تابعنا