ميركل تتعهد بدعم دول الساحل الأفريقي في مكافحة الإرهاب

وصلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى واغادوغو في مستهل جولة في منطقة الساحل الأفريقي ستشمل أيضا النيجر ومالي. ومن هناك وعدت ميركل بتقديم الدعم لمكافحة الإرهاب وتحقيق المزيد من الاستقرار.

وعدت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل اليوم الأربعاء (الأول من أيار/ مايو 2019) بوركينا فاسو وباقي أعضاء مجموعة دول الساحل الإفريقي بتقديم دعم واسع من أجل تحقيق المزيد من الاستقرار ومكافحة الإرهاب.

وفي أعقاب محادثات مع الرئيس روش مارك كابوري، قالت ميركل إن بوركينا فاسو تواجه تحديات جسيمة نظرا لتردي الوضع الأمني في البلاد مع تزايد سكانها بنسبة 3%، ووعدت بتعاون ألمانيا مع بوركينا فاسو في مجال الأمن. تجدر الإشارة إلى أن ميركل لا تزال ترفض توريد أسلحة إلى بوركينا فاسو.

وتعتزم ميركل إجراء مشاورات مع رؤساء مجموعة دول الساحل الخمس حول الاستقرار المحتمل لهذه الدول التي تواجه تهديدات من متشددين إسلاميين وميليشيات، وزعزعة الاستقرار. وتضم مجموعة الساحل، التي تأسست في عام 2014، إلى جانب بوركينا فاسو، كلا من مالي والنيجر وموريتانيا وتشاد.

وستزور ميركل جنود بلادها في مالي ثم تختتم جولتها في النيجر. وأكدت ميركل أن هناك علاقة بين الاضطرابات والوضع الأمني المتفاقم في بوركينا فاسو والأزمة في ليبيا والتطورات في السودان.

من جانبه، طالب كابوري أوروبا بتبني موقف مشترك من أجل التوصل إلى حل للأزمة في ليبيا وقال إن القضية الليبية في حاجة ماسة إلى حل، محذرا من أنه بدون ذلك سيتفاقم التهديد، على سبيل المثال، عبر تهريب الأسلحة إلى المنطقة.

وأعلنت ميركل أن ألمانيا ستساعد بوركينا فاسو عبر تعزيزات قدرات الشرطة، وأنها ستخصص حوالي 10 مليون يورو لتجهيزاتها. وأضافت أن الحكومة الألمانية ستقدم المشورة العسكرية، ولفتت إلى أنه جرى البدء في المفاوضات الأولية بهذا الشأن، وقالت  إن هذه الخطوة تأتي نظرا للوضع الصعب في بعض أجزاء في بوركينا فاسو حيث تم إغلاق العديد من المدارس.

وفي سياق متصل، قالت المستشارة الألمانية إن بلادها ستقدم في مجال التعاون التنموي، 5.5 مليون يورو كمساعدات إضافية للمساعدات التي تم التخطيط لها حتى الآن. وستتركز هذه المساعدات على مكافحة التغير المناخي وإدارة المياه وتحسين جودة التربة.

وكانت ميركل وصلت في وقت سابق مساء اليوم إلى واجادوجو، عاصمة بوركينا فاسو، في إطار جولة في غرب افريقيا تستغرق ثلاثة أيام.

ي.ب/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

Die Überfahrt Mittelmeer Überfüllung der Schiffe Flash-Galerie (picture-alliance/dpa)

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

مصر: بلد عبور يثير القلق

في السنوات الأخيرة تحولت مصر إلى أحد بلدان العبور إلى أوروبا المثيرة للقلق. ولا توجد أرقام دقيقة من جانب السلطات المصرية عن أعداد اللاجئين والمهاجرين السريين، الذين انطلقوا من السواحل المصرية على متن قوارب الصيد. لكن بحسب الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس"، فقد انطلقت عام 2016 نحو ألف سفينة تهريب بشر من مصر. كما شكلت مصر كابوساً للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عام 2016.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

مصر: موقف متحفظ

أثار قرار إقامة مراكز لجوء أوروبية في دول شمال افريقيا، بينها مصر انتقادات المنظمات الحقوقية التي تعنى بشؤون اللاجئين، و تتهم هذه المنظمات نظام عبد الفتاح السيسي بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وأبدت مصر عن موقف متحفظ إزاء إقامة أوروبا مراكز لاستقبال اللاجئين على أراضيها. في المقابل يُشاع أن مصر تسعى للدخول في مساومة مع أوروبا لمنع تدفق المهاجرين إلى أوروبا مقابل مساعدات مالية.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

ليبيا: هاجس بدون حل

تعد ليبيا واحدة من أهم دول عبور المهاجرين واللاجئين السريين نحو أوروبا. ظلت موجة الهجرة المتدفقة من هذا البلد تمثل هاجساً للزعماء الأوروبيون، الذي لم ينجحوا لحد الآن في إيجاد حل له. في عام 2008 اُبرم اتفاق أوروبي ليبي لمكافحة الهجرة مقابل 500 مليون دولار. وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد تنبأ بتدفق ملايين المهاجرين لأوروبا وطالب آنذاك بروكسل بدفع خمسة مليارات يورو سنويا لليبيا.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

ليبيا: موقف رافض

في عام 2017 وصل حوالي 150 ألف مهاجر إلى أوروبا عبر المتوسط. و من أجل كبح جماح هذا التدفق اتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على خطة جديدة وكان أهم مقترحاتها إقامة مراكز خارجية لاستيعاب المهاجرين في دول شمال أفريقيا. وقوبل هذا المقترح الأوروبي بالرفض من أغلب دول شمال أفريقيا، بينها ليبيا، التي أعلنت رفضها لأي إجراء يتعلق بإعادة المهاجرين السريين إليها.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

تونس: ارتفاع عدد الرحلات غير الشرعية

بالرغم من تشديد الحكومة اليمينية الشعبوية في إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي من استقبال قوارب المهاجرين ومراكب المنظمات الناشطة لإنقاذ المهاجرين في البحر، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت موجة رحلات هجرة غير شرعية انطلقت من السواحل التونسية باتجاه ايطاليا. فبحسب أرقام للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية، فإن 3811 مهاجرا تونسيا سري وصلوا السواحل الإيطالية هذا العام حتى نهاية آب/أغسطس.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

تونس: رفض معسكرات المهاجرين

لا يختلف موقف تونس عن موقف دول شمال أفريقيا الرافضة لقرار تقديم الاتحاد الأوروبي المزيد من الدعم المالي لدول شمال أفريقيا مقابل المساعدة في التصدي للهجرة غير الشرعية من خلال إقامة معسكرات للمهاجرين.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

الجزائر: أكبر دول المنطقة

الجزائر هي أكبر دول منطقة شمال افريقيا، التي يعبرها المهاجرون باتجاه البحر المتوسط نحو أوروبا. ولا توجد إحصاءات رسمية جزائرية بشأن عدد المهاجرين الجزائريين غير الشرعيين، غير أن تقريرا نشرته في عام 2015 منظمة "ألجيريا ووتش" (غير حكومية)، استنادا إلى الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس"، وضع الجزائر في المرتبة التاسعة بين الدول المصدرة للهجرة غير الشرعية عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي .

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

الجزائر ترفض مراكز الاستقبال

تتعاون الجزائر مع الاتحاد الأوروبي في ملف الهجرة غير الشرعية، وذلك عن طريق إعادة المهاجرين السريين القادمين من دول جنوب الصحراء إلى وطنهم، إذ رحلت خلال الأربع والخمس سنوات الماضية حوالي 33 ألف مهاجر و لاجئ أفريقي إلى بلدانهم بجنوب الصحراء. كما ترفض الجزائر من جانبها بناء مراكز لإيواء المهاجرين الأفارقة على أراضيها.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

المغرب: عودة الهجرة بقوة

عرفت السواحل الإسبانية هذا العام تدفقاً لما يعرف بـ "قوارب الموت" التي تنطلق من الطريق البحرية بين إسبانيا والمغرب والجزائر. فمن أصل 74.501 مهاجرسري وصلوا أوروبا بحراً، استقبلت إسبانيا لوحدها حوالي 43 بالمئة منهم (32.272)، وذلك في الفترة بين الأول من كانون الثاني/ يناير و12 أيلول/سبتمبر 2018، ممّا يجعلها الوجهة الأولى للهجرة السرية عبر البحر الأبيض المتوسط.

الهجرة غير الشرعية.. مواقف وأوضاع شركاء أوروبا بشمال أفريقيا

المغرب: حسابات سياسية ومالية

منذ سنوات يحاول الاتحاد الأوروبي إبرام اتفاق مع المغرب بخصوص عودة المهاجرين من دول افريقيا جنوب الصحراء. ولكن المغرب يرفض ذلك لأسباب سياسية ومالية، أهمها أن ذلك يتعارض مع مسعى المغرب لتقوية علاقاته مع الدول الأفريقية جنوب الصحراء، والاستفادة منها اقتصادياً من خلال شراكات تجارية، وأيضاً لدعم موقف المغرب في النزاع حول الصحراء الغربية.

تابعنا