هكذا يمكن تجنب آلام أسفل الظهر

يعاني كثير من الأشخاص من آلام مزعجة أسفل الظهر، متجاهلين الإجهاد الذي يتعرض له العمود الفقري من أوزان ثقيلة، أو جلوس لفترات طويلة، أوالضغط النفسي وغيرها من العوامل التي لا نعيرها انتباهاً وتكون سبباً رئيسياً لهذا الألم.

هل تعلم أنه إذا رفعت دلواً ممتلئاً بعشرة لترات من المياه من على درجة سلم تقع أسفلك مباشرة – منحني الظهر- فأنت بهذا تضع 750 كغ من الضغط على المنطقة الواقعة بين الفقرات القطنية والعصعص؟ ولن يتحمل العمود الفقري مثل هذا الوضع السيئ لفترة طويلة.

 تعد آلام أسفل الظهر أحد أكثر الشكاوى الصحية شيوعاً في مختلف أنحاء العالم. ومن بين الأسباب، الوضعيات السيئة ورفع الأشياء بالظهر بدلاً من الساق. وفيما يتعلق بالسبب وراء معاناة الكثيرين من آلام أسفل الظهر، يشير الخبراء إلى أن أحد الأسباب هو أن متوسط العمر المتوقع أطول هذه الأيام، ما يعني أن العمود الفقري أصبح عرضة لفترة أطول من الإجهاد. ويقول الطبيب برند كلادني، رئيس الرابطة الألمانية لجراحة تقويم العظام، إن: "الجلوس لفترات طويلة وقلة ممارسة التمارين يلعبان دوراً أيضا". بالإضافة إلى ارتفاع عدد الأشخاص ذوي الوزن الزائد وهو ما يشكل ضغطاً إضافياً على العمود الفقري، بحسب الطبيب بيتر باوم، مدير عيادة لتقويم العظام.

فضلاً عن الضغط النفسي، إذ يقول ميشائيل بفينجستين، طبيب نفسي متخصص في الأسباب النفسية للألم، إن الأشخاص الذين يتعرضون غالباً لمواقف مثيرة للضغط النفسي، مثل الإستقواء عليهم، يكونون عرضة أكبر للإصابة بآلام مستمرة في الظهر. وينتج عن المعاناة من الضغط النفسي، توتر مجموعة العضلات المحيطة بالعمود الفقري. وتساعد ممارسة التمارين الرياضية في تخفيف التوتر.

وإذا كان الجسد عرضة على نحو مستمر للضغط النفسي، فإن العضلات ستظل متوترة على نحو مستمر وهو نتاج عن الشعور بالألم. ويحذر بفينجستين: "يمكن أن يصبح الألم مزمناً وينتشر".

طرق الوقاية

وعن نوع التمرينات التي ينصح بها الخبراء، يقول باوم إنه يجب أن يختار المرء نوع الرياضة التي يحبها، سواء كانت سباحة، أو ركوب الدراجات، أو يوغا، أو أي شيء. ويشير "لكن لا تفعل أي شئ يؤلمك حقا"، مضيفاً أن مزيجاً من تدريبات التحمل والقوة تكون مثالية. الأمر المهم الآخر هو اختيار نوع المرتبة (الفراش) الذي يريحك، وهناك بعض المتاجر التي تسمح بتجربتها في المنزل قبل اتخاذ قرار بشرائها. هل هناك شيء آخر مهم من أجل ظهر صحي؟ نعم، الحذاء الجيد. يقول باوم إن الشخص الذي يعاني من مشاكل في الظهر للمرة الأولى يجب عليه ابتياع حذاء ركض جيد. "إنها عادة ما تكون مبطنة على نحو جيد" وهو ما يمتص الصدمات خلال السير.

ر.ض/ف.ي (د ب أ)

يذكر تقرير لمعهد روبرت كوخ أن 85 بالمائة من الألمان عانوا و يعانون من ألام الظهر خلال حياتهم. ولا يفرق التقرير بين الرجال والنساء. فالجميع معرض للآلام.

حسبما تقول مؤسسات التامين الصحي في ألمانيا، إن ألتعرض لآلام الظهر يتسبب في العجز عن العمل لنسبة كبيرة من المصابين به.

لكن طبيعة الحياة العصرية كالجلوس طويلا في وسائل النقل أو في العمل أو البيت وعدم ممارسة الرياضة، أو ممارسة الرياضة بطريق الخطأ من المسببات الرئيسة للتعرض لألم الظهر.

يقول الأطباء أن الآلام ممكن أن تختفي بعد ستة أسابيع تقريبا، أيا كانت أسبابها، إذا ما تعرض المصاب للعلاج الصحيح، من ضمنه ممارسة الرياضة والتدليك الطبي.

أفضل لتجنب الإصابة بالآم الظهر هي استغلال أي فرصة للحركة. إذا لا يجب الجلوس طويلا خلال العمل أو حتى عند قيادة السيارة. الحركة هي سر الوقاية من آلام الظهر، كما يقول الأطباء.

أكثر من 80 بالمائة ممن أجريت لهم عملية الانزلاق الغضروفي عادت لهم الآلام، حسبما يقول الجراح مارتين ماريانفوتش، الذي أجرى أكثر من 12 ألف عملية جراحية. إذن الوقاية خير من العلاج، والرياضة هي العلاج الأنجع.

مواضيع