وزير الخارجية الألماني يقوم بزيارة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية

يقوم وزير الخارجية الألماني غيدو فيستر فيله ابتداء من يوم الاثنين المقبل بجولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وسيجري فيسترفيله خلالها مباحثات مع المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين بخصوص عملية السلام والوضع في المنطقة

مراجعة: منصف السليمي

سياسة واقتصاد | 09.06.2011

سيقوم وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله، ووزير التنمية الألماني ديرك نيبل بزيارة رسمية لاسرائيل والأراضي الفلسطينية يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين(13و14 يونيو/حزيران). وبحسب ما صرحت به وزارة الخارجية الألمانية اليوم الجمعة، فإن فيسترفيله سيلتقي، خلال هذه الزيارة في اسرائيل مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان. ومع الجانب الفلسطيني سيجري فيسترفيله مباحثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض. ومن المقرر أن يكون موضوع مفاوضات السلام المتعثرة والوضع الحالي في منطقة الشرق الأوسط أهم محاور المباحثاث.

ومن المقرر أن يقوم وزير التنمية الألماني ديرك نيبل بزيارة لقطاع غزة يوم الثلاثاء (14 يونيو/حزيران 2011 )، للاطلاع على مشاريع التعاون المشترك الألماني الفلسطيني في مجال التنمية. وعلى هامش زيارته لقطاع غزة سيلتقي نيبل مع مفتش وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى فيليبو غراندي.

إنهاء مقاطعة حركة حماس

وفي موضوع آخر، طالب 24 من رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية السابقون بإنهاء مقاطعة حركة حماس. وجاء في خطاب وقعه المسؤولون السابقون ومجموعة من خبراء السياسة ونشره الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن "السلام الدائم مع إسرائيل ليس ممكنا دون وجود دعم من حماس". وطالب الموقعون على الخطاب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بتصحيح سياستهم تجاه الشرق الأوسط. وجاء في الخطاب: "نحن كرؤساء حكومات ووزراء خارجية سابقين ووسطاء سلام تعلمنا أن تأمين السلام الدائم لا يمكن إلا من خلال إشراك كافة أطراف الصراع". وأكد الخطاب أن "تجاوز الفجوة السياسية والمؤسسية بين قطاع غزة والضفة الغربية من الشروط الأساسية لبناء دولة فلسطينية قادرة على الحياة الأمر الذي يحتم على أمريكا والاتحاد الأوروبي الدخول في حوار بناء مع حكومة وحدة وطنية جديدة".

وتضم لائحة الموقعين على الخطاب، رئيس الوزراء الهولندي الأسبق دريس فان أجت ووزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق شالومو بن عامي ووزير الخارجية الفرنسي الأسبق هوبر فيردين.

(ع.ش/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

وفي موضوع آخر، طالب 24 من رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية السابقون بإنهاء مقاطعة حركة حماس. وجاء في خطاب وقعه المسؤولون السابقون ومجموعة من خبراء السياسة ونشره الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن "السلام الدائم مع إسرائيل ليس ممكنا دون وجود دعم من حماس". وطالب الموقعون على الخطاب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بتصحيح سياستهم تجاه الشرق الأوسط. وجاء في الخطاب: "نحن كرؤساء حكومات ووزراء خارجية سابقين ووسطاء سلام تعلمنا أن تأمين السلام الدائم لا يمكن إلا من خلال إشراك كافة أطراف الصراع". وأكد الخطاب أن "تجاوز الفجوة السياسية والمؤسسية بين قطاع غزة والضفة الغربية من الشروط الأساسية لبناء دولة فلسطينية قادرة على الحياة الأمر الذي يحتم على أمريكا والاتحاد الأوروبي الدخول في حوار بناء مع حكومة وحدة وطنية جديدة".

وتضم لائحة الموقعين على الخطاب، رئيس الوزراء الهولندي الأسبق دريس فان أجت ووزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق شالومو بن عامي ووزير الخارجية الفرنسي الأسبق هوبر فيردين.

(ع.ش/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

سيقوم وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله، ووزير التنمية الألماني ديرك نيبل بزيارة رسمية لاسرائيل والأراضي الفلسطينية يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين(13و14 يونيو/حزيران). وبحسب ما صرحت به وزارة الخارجية الألمانية اليوم الجمعة، فإن فيسترفيله سيلتقي، خلال هذه الزيارة في اسرائيل مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان. ومع الجانب الفلسطيني سيجري فيسترفيله مباحثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض. ومن المقرر أن يكون موضوع مفاوضات السلام المتعثرة والوضع الحالي في منطقة الشرق الأوسط أهم محاور المباحثاث.

ومن المقرر أن يقوم وزير التنمية الألماني ديرك نيبل بزيارة لقطاع غزة يوم الثلاثاء (14 يونيو/حزيران 2011 )، للاطلاع على مشاريع التعاون المشترك الألماني الفلسطيني في مجال التنمية. وعلى هامش زيارته لقطاع غزة سيلتقي نيبل مع مفتش وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى فيليبو غراندي.

إنهاء مقاطعة حركة حماس

وفي موضوع آخر، طالب 24 من رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية السابقون بإنهاء مقاطعة حركة حماس. وجاء في خطاب وقعه المسؤولون السابقون ومجموعة من خبراء السياسة ونشره الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن "السلام الدائم مع إسرائيل ليس ممكنا دون وجود دعم من حماس". وطالب الموقعون على الخطاب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بتصحيح سياستهم تجاه الشرق الأوسط. وجاء في الخطاب: "نحن كرؤساء حكومات ووزراء خارجية سابقين ووسطاء سلام تعلمنا أن تأمين السلام الدائم لا يمكن إلا من خلال إشراك كافة أطراف الصراع". وأكد الخطاب أن "تجاوز الفجوة السياسية والمؤسسية بين قطاع غزة والضفة الغربية من الشروط الأساسية لبناء دولة فلسطينية قادرة على الحياة الأمر الذي يحتم على أمريكا والاتحاد الأوروبي الدخول في حوار بناء مع حكومة وحدة وطنية جديدة".

وتضم لائحة الموقعين على الخطاب، رئيس الوزراء الهولندي الأسبق دريس فان أجت ووزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق شالومو بن عامي ووزير الخارجية الفرنسي الأسبق هوبر فيردين.

(ع.ش/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

تابعنا