وصول طالب ألماني لبلده بعد احتجازه في مصر بشبهة الإرهاب

عاد طالب ألماني إلى بلده بعدما احتجزته السلطات الأمنية في مصر مؤخرا، "للاشتباه بصلته بالإرهاب". ومازالت مصر تحتجز طالبا ألمانيا آخر لنفس السبب. ورفضت الخارجية الألمانية الإدلاء ببيانات عن تقييم ألمانيا لهذه الاتهامات.

أكد مالك عبدالعزيز (24 عاماً)، شقيق الطالب الألماني من أصل مصري محمود عبدالعزيز، أن محمود وصل إلى ألمانيا بعدما تم ترحيله من مصر مساء أمس. وأضاف مالك: "قيام السلطات المصرية، بعد الاهتمام الإعلامي القوي، بتأليف أي حجة لسبب احتجازه كان أمراً متوقعاً"، وتابع: "لم تتمكن (السلطات المصرية) من تقديم أي دليل على اتهاماتها" لمحمود.

وكتب مالك عبد العزيز على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم الجمعة  (11 يناير/ كانون الثاني 2019) أن والدته واثنين من أشقائه جلبوا شقيقه (محمود) من أحد المطارات، مضيفاً أنه في حالة جيدة وفي طريقه إلى مدينة غوتينغن الألمانية، حيث تعيش الأسرة.

وكانت السلطات المصرية قد أوقفت بشكل منفصل، زمانيا ومكانيا، ألمانيين اثنين من أصول مصرية، أحدهما محمود عبدالعزيز، "بعدما اشتبهت في عزمهما على الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سيناء"، حسب ما قال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس اليوم الجمعة. وأضاف المسؤول أن مصر "رحّلت أحدهما". ويقصد هنا محمود عبدالعزيز (23 عاماً)، وهو "طالب في الجامعة الإسلامية في السعودية، تم احتجازه منذ أيام عدة بعد وصوله الى البلاد وتوافر معلومات أنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء"، حسب المسؤول الأمني المصري، الذي أضاف "جرى إلقاء القبض عليه حال وصوله إلى مصر قادما من السعودية عبر ميناء القاهرة الجوي"، أواخر الشهر الماضي.

استمرار احتجاز ألماني آخر

وما زال ألماني آخر من أصل مصري محتجزا لدى السلطات المصرية. إنه الطالب عيسى الصباغ (18 عاماً) من مدينة غيسن، الذي صرحت مصر أخيراً بأنها تحتجزه، بعد أسابيع من اختفائه لدى وصوله مطار الأقصر.

وأوضح مسؤول أمني لوكالة فرانس برس أن السلطات المصرية "عثرت في حوزته على خرائط لمحافظة شمال سيناء". وتابع "بعد الاطلاع على موقفه، تبين اقتناعه بمفاهيم تنظيم داعش الإرهابي في ألمانيا وارتباطه إلكترونياً ببعض عناصره هناك، وقدومه إلى مصر بغرض الانضمام إلى صفوف العناصر الإرهابية في شمال سيناء". وأشار إلى أنه "يتم اتخاذ إجراءات قانونية بحقه تمهيدا لترحيله إلى بلد الجنسية".

بينما قال محمد الصباغ والد الطالب عيسى: "لأن السلطات المصرية لم تجد مبرراً لعملية احتجازه المستمرة منذ أسابيع، تقول (السلطات) إن هناك اشتباها به بالإرهاب".

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أن الشخص الأول (محمود) عاد إلى البلاد ليل الخميس، لافتاً الى أن السفارة الألمانية في القاهرة تلقت تأكيداً أن الآخر محتجزً وتحاول البعثة الدبلوماسية الوصول اليه. ولم ترد وزارة الخارجية الألمانية الحديث اليوم الجمعة حول اشتباه السلطات المصرية بالإرهاب لمحمود عبدالعزيز، ولا لعيسى الصباغ، كما لم تذكر أي شيء عما إذا كان محمود عبدالعزيز قد تعرض للتعذيب أثناء احتجازه في مصر.

وكانت مصادر أمنية مصرية نفت لفرانس برس قبل أيام توقيف هذين الشخصين.

ص.ش/ي.ب (أ ف ب/ د ب أ، DW  )

سياسة

السعودية: أوضاع صعبة لحقوق الإنسان

يسجل التقرير الدولي اعتقالات تعسفية دون محاكمة بحق منتقدي الحكومة وناشطين سياسيين، بعضهم يخضع لمحاكمة سريعة ليس فيها أي احترام لحقوق المدَّعى عليه. كما يسجل تمييز ضد الأقلية الشيعية في المناطق الشرقية. الحريات العامة تعاني كثيرا. أوضاع المرأة في السعودية استمرت على حالها. كذلك أوضاع العمال الأجانب سيئة في ظل عدم توفر حماية لهم من السلطات. مئات حكم عليهم بالإعدام. وجرى تنفيذ العقوبة بحق 79 شخصا.

سياسة

البحرين: بعض الإصلاحات ولكن..

شهد العام الماضي استمرار التعدي على المتظاهرين. ورغم أن الحكومة قامت ببعض الإصلاحات بناء على توصيات لجنة التحقيق المستقلة بانتهاكات حقوق الإنسان، إلا أنها أهملت أهم توصية قدمتها اللجنة وهي: تقديم المسؤولين عن الانتهاكات للمحاكمة. هناك العديد من المعتقلين القابعين في السجون، والسجناء السياسيين. كما سجل التقرير حالات تعذيب من قبل الشرطة لمعتقلين.

سياسة

مصر في ظل حكم الإخوان

في مصر، التي تولى فيها محمد مرسي الرئاسة في يونيو/ حزيران 2012 خلفا للمجلس العسكري، قتل 28 متظاهرا على الأقل على يد قوات الأمن في القاهرة والسويس. كما لوحظ تسجيل عنف وتعذيب للمعتقلين، وكذلك ملاحقات قضائية ضد صحفيين وناشطين بتهمة إهانة الرئيس. التمييز ضد المرأة مستمر، وكذلك التمييز ضد الأقليات الدينية. 91 شخصا حكم عليهم بالإعدام. لا توجد معلومات حول ما إذا نفذت تلك الأحكام.

سياسة

العراق: انتهاكات مستمرة

اعتقال آلاف الأشخاص وإعدام المئات بتهم تتعلق بالإرهاب بعد محاكمات غير نزيهة. التعذيب وصور أخرى للانتهاكات ضد المعتقلين كانت أمرا يوميا. فيما تم إطلاق سراح المسؤولين عن قضايا التعذيب. 129 شخصا على الأقل أعدموا، بينهم 3 نساء. جماعات مسلحة تقاتل ضد الحكومة مسؤولة عن انتهكات لحقوق الإنسان أيضا، فقد قامت بهجمات انتحارية أسفرت عن مصرع مئات المدنيين. وسُجلت الكثير من الانتهاكات ضد الصحافيين.

سياسة

اليمن: تحسن في حالة حقوق الإنسان

أشار تقرير منظمة العفو إلى تحسن الحالة العامة لأوضاع حقوق الإنسان في اليمن، ورغم ذلك بقي مصير الأشخاص الذين اعتقلوا أو فقدوا خلال عام 2011 غير معروف. وأعطى قانون خاص الحصانة للمسؤلين عن انتهاكات خطيرة خلال فترة حكم الرئيس صالح. معظم حالات القتل التي تعرض لها متظاهرون خلال عامي 2011 و 2012 بقيت دون ملاحقة قضائية. وأشار التقرير إلى استمرار التمييز ضد النساء والبنات بموجب القانون وفي الحياة اليومية.

سياسة

سوريا: جرائم ضد الإنسانية...

النزاع المسلح في سوريا، رافقته جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية من طرفي النزاع. ويؤكد التقرير أن القسم الأكبر من هذه الجرائم نفذته القوات الحكومية، كالهجمات العشوائية على المناطق السكنية باستخدام الطيران والمدفعية والقنابل العنقودية. التعذيب والانتهاكات الجسيمة أمر يومي. ووفقا لتقارير المنظمة فإن 550 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في المعتقلات بسبب التعذيب. كما جرى استهداف الطواقم الطبية التي تسعف الجرحى.

سياسة

... ومأساة لاجئين

الوضع الإنساني في سوريا مأساوي. مئات الآلاف فروا من بيوتهم. وقدرت الأمم المتحدة عدد الفارين خلال عام 2012 فقط بحوالي مليوني شخص. أوضاع النازحين داخل سوريا صعبة للغاية مع صعوبات في إغاثتهم. وكذلك أرقام اللاجئين إلى دول الجوار تتصاعد، مع تحذيرات من حصول كارثة إنسانية.

سياسة

الأردن: تضييق على الإعلام وحرية الرأي

تصدت قوات الأمن بعنف لاحتجاجات اندلعت في البلاد وجرى اعتقال المئات. مع تواصل التضييق الشديد على حرية التعبير والتجمع وتشكيل الجمعيات والأحزاب، إضافة للتضييق على الإعلام الإلكتروني. وهناك تقارير عن التعذيب وأشكال أخرى من قمع المعتقلين. واعتقالات تعسفية لمئات وربما لآلاف الأشخاص. 10 نساء على الأقل جرى قتلهن تحت ما يسمى "جرائم الشرف". وجرى إعادة عدد من اللاجئين السوريين إلى بلدهم رغما عنهم.

سياسة

ليبيا: مرحلة انتقالية مليئة بالانتهاكات

ارتكبت ميليشيات مسلحة انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، كالاعتقالات التعسفية والتعذيب والقتل، وبقيت تلك الجماعات دون محاكمة. استمرار الاعتقال التعسفي دون محاكمة لآلاف من أنصار نظام معمر القذافي الذي أطيح به في عام 2011. عشرات الآلاف ممن يعتبرون مناصرين للقذافي والذين غادروا ديارهم عام 2011، مازالوا حتى الآن ملاحقين وتتهددهم إجراءات انتقامية. كما سجلت انتهاكات بحق أجانب بدون إقامة شرعية.

سياسة

لبنان: تمييز بحق اللاجئين

تقارير عن تعذيب وانتهاكات أخرى بحق سجناء. وتواصل التمييز بحق اللاجئين الفلسطينيين سواء في سوق العمل أو في المؤسسات التعليمية والمرافق الصحية، وحتى الحصول على مسكن ملائم. سوء معاملات العمال الأجانب من أرباب العمل وأحيانا من قوات الأمن. الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء - جزء كبير منهم فر من الجارة سوريا - وجدوا أنفسهم رهن الاعتقال التعسفي. 170 ألف شخص على الأقل فروا من سوريا إلى لبنان.

سياسة

تونس: قوانين قديمة تلاحق النشطاء

لوحق العديد من الأشخاص بتهم جنائية وفقا لقوانين أصدرها النظام السابق ولم يتم تعديل تلك القوانين. هناك تقارير عن استخدام قوات الأمن للعنف بحق متظاهرين وتعذيبهم . ذوو ضحايا مظاهرات 2011 التي أسقطت الرئيس زين العابدين بن علي، استمروا في عام 2012 بالمطالبة بالعدالة ومحاكمة الجناة. كما سجلت منظمة العفو الدولية تضييقا على حرية التعبير.

سياسة

ألمانيا: بعض المعاناة لدى طالبي اللجوء

لم تشكل السلطات جهة مستقلة لتلقي الشكاوى. كما أن الهيئة الوطنية لمكافحة التعذيب مازالت لا تتلقى الدعم المالي الكافي من الحكومة. العديد من طالبي اللجوء أعادتهم السلطات الألمانية إلى بلدانهم الأصلية، رغم التهديدات التي تنتظرهم هناك. كما صدر حكم قضائي في ولاية راينلاند- بفالتس، أدان موظفي الشرطة الاتحادية بخرق المبدأ الدستوري الذي يحرم التمييز.

سياسة

إيران: معاناة الناشطين ومنعهم من السفر

تواصل التضييق الشديد على حرية التعبير وحرية التجمع في إيران. مع وجود تمييز ضد الأقليات الدينية. وأشار التقرير إلى اعتقال وتعذيب المئات من المعارضين وناشطي حقوق الإنسان والمناضلين من أجل حقوق الأقليات والنساء المدافعات عن حقوق المرأة، وبعدها حوكموا في ظل إجراءات قضائية سريعة وغير عادلة لتصدر بحقهم أحكام تعسفية بالسجن والمنع من السفر إلى الخارج.

سياسة

إسرائيل: حصار واعتقالات مستمرة

في عام 2012 كان عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يزيد على 4500. حصار قطاع غزة المستمر منذ سنوات لازال يؤثر بشكل بالغ على حياة 1.6 مليون إنسان يسكنون القطاع. في نوفمبر/ تشرين الثاني ضربت إسرائيل جماعات فلسطينية مسلحة في غزة أطلقت صواريخ على إسرائيل، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 150 فلسطينيا و6 إسرائيليين. معظم الضحايا من المدنيين. وفي الصورة حالة حزن على موت المعتقل عرفات جرادات.

سياسة

الولايات المتحدة: إجراءات مكافحة الإرهاب تثير القلق

في عام 2012 جرى إعدام 43 رجلا. هناك ظروف سجن سيئة تدعو للقلق. في معتقل غوانتانامو مازال هناك عدد من المعتقلين. وكذلك التقارير المستمرة عن استخدام الشرطة العنف داخل أمريكا. وتشير المنظمة إلى أن إجراءات مكافحة الإرهاب خارج الولايات المتحدة مقلقة.

 

مواضيع