يونيسيف: ربع مليون طفل يزج بهم في النزاعات المسلحة

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إن عشرات الآلاف من الأطفال يجري استغلالهم ويستخدمون كجنود في نزاعات مسلحة بجميع أنحاء العالم. وإلى جانب الإجبار على القتال، يُجبر الأطفال أيضاً على الأعمال الشاقة.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" أنه يتم إساءة استخدام عشرات الآلاف من الفتيات والفتيان على مستوى العالم واستغلالهم كجنود في الحروب والنزاعات المسلحة . وأعلنت المنظمة بمناسبة "اليوم العالمي لمكافحة استغلال الأطفال كجنود" الموافق ليوم  غد (الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2019) أنه على الرغم من أن هناك قصورا في توفير أرقام موثوقة، فإن بعض التقديرات تفترض وجود ما يصل إلى 250 ألف جندي طفل.

وبحسب المنظمة، يتم إساءة استغلال كثير من الأطفال على أيدي أطراف متنازعة في الصراعات طويلة الأمد في جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية والصومال وسوريا واليمن لأغراضها الخاصة.

مشاهدة الفيديو 02:02
بث مباشر الآن
02:02 دقيقة
مسائية DW | 19.09.2018

هل يؤدي الأطفال ثمن تصدير السلاح الأوروبي لأزمات الشرق الأوسط؟

وأضافت المنظمة أنه تم أيضا استخدام فتيات وفتيان كجنود أطفال أو مساعدين لجماعات مسلحة في أفغانستان ومالي و ميانمار. وذكرت المنظمة الأممية أنه ليس جميع الأطفال يشاركون في القتال، ولكن يضطر كثير منهم للعمل ككشافة أو رسل أو يتعين عليهم الطهي أو جمع الخشب. وأضافت المنظمة أنه يتم تزويج بعض الفتيات قهرا بمقاتلين، ويتم استغلال بعض الفتيات وكذلك الفتيان جنسيا أيضا. وأشارت المنظمة إلى أنه في أسوأ الحالات يتم إجبار أطفال على العمل كـ "دروع حية"، أو تفجير أنفسهم في ساحات مزدحمة. وناشدت المنظمة جميع الحكومات تكثيف جهودها في مواجهة هذه الانتهاكات الشديدة لحقوق الأطفال.

ح.ز/هـ.د (د.ب.أ)


أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

الحرب تحصد أرواح الأطفال

بعد مرور نحو سبع سنوات على بدء الصراع في سوريا، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الاثنين (12 مارس/ آذار 2018)، تقريراً بالأرقام عن الوضع الإنساني للأطفال في البلاد. وبحسب التقرير، فإن 13.1 مليون شخص، ما يعادل أكثر من نصف عدد السكان، هم بحاجة للمساعدة، من بينهم 5.3 مليون طفل.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

النزوح والتهجير

تحدث التقرير أيضاً عن نزوح نحو ستة ملايين شخص، منهم 2.8 مليون طفل. كما تعرض العديد منهم عدة مرات للتهجير. ولجأ أكثر من خمسة ملايين سوري، نصفهم من الأطفال إلى الدول المجاورة منها تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر، ومن بينهم 10 آلاف طفل فروا من دون عائلاتهم.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

تجنيد الأطفال

وفقاً للتقرير، قُتل أكثر من 400 ألف شخص في الحرب. وتوفي خلال عام 2017 فقط ما لا يقل عن 910 وأصيب 361 طفل. وقد تكون هذه الأرقام أعلى بكثير، خصوصاً بين صفوف الأطفال المجندين. إذ جندت الجماعات المسلحة 961 قاصر على الأقل.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

الحرمان من التعليم

في عام 2017 وُثقت 67 حالة اعتداء على المدارس والمؤسسات التعليمية وأعضاء هيئة التدريس. ولا يمكن الوصول إلى أكثر من 7400 مدرسة، بسبب تدميرها أو إتلافها أو استغلالها لأهداف أخرى. كما يفتقر قطاع التعليم إلى 180 ألف موظف. وتعرضت المستشفيات والمراكز الصحية إلى 180 حالة اعتداء. ولا يلتحق حوالي 1.7 مليون طفل بالمدارس.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

الإعاقة

وتحدث تقرير اليونيسيف عن تعرض 3.3 مليون طفل في سوريا للخطر بسبب التفجيرات. كما أن الأطفال، الذين أصيبوا بإعاقات جسدية جراء الحرب، لا يتلقون غالباً العلاج المناسب. وقد سُجل 1.5 مليون شخص معاق.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

الفقر المدقع

يعيش 69 بالمائة من سكان سوريا في فقر مدقع ويبلغ دخل الفرد الواحد حالياً أقل من دولارين في اليوم. وتؤدي فقط حوالي نصف المستشفيات والمرافق الصحية في البلاد عملها بشكل كامل.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

سوء التغذية المزمن

وذكر التقرير معاناة 40 بالمائة من 200 ألف طفل في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من سوء التغذية المزمن، كما لا يملك ثلث سكان سوريا المياه الصالحة للشرب.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

الأمراض النفسية

العديد من الأطفال يعانون أمراضاً نفسية جراء العنف، وفقدان ذويهم وأصدقائهم، وتدمير منازلهم. وتشمل الأعراض النفسية التي يعاني منها الأطفال السوريون، رؤية الكوابيس والميل إلى العدوانية وفقدان القدرة على الكلام.

أطفال سوريا ـ الضحايا الأكثر تضرراً في حرب الكبار

مشاريع مساعدة أطفال سوريا

تحاول منظمة اليونيسيف من خلال مشاريع مختلفة تقديم المساعدات للأطفال المعاقين في الشرق الأوسط. إذ دعم صندوق الأمم المتحدة للطفولة إمدادات المياه لملايين الأشخاص في سوريا ولبنان والأردن والعراق. وتلقى ما يقرب من تسعة ملايين طفل في المنطقة اللقاح ضد مرض شلل الأطفال. وتمكن 3.2 مليون طفل من الذهاب إلى المدارس بدعم من اليونيسيف. إعداد: إيمان ملوك

مواضيع