4 أجهزة ادعاء ألمانية تحقق في انتهاكات جنسية داخل أبرشيات كاثوليكية

بدأ الادعاء العام في أربع مدن ألمانية التحقيق في قضايا تتعلق بانتهاكات جنسية وقعت داخل أبرشيات تابعة للكنيسة الكاثوليكية، وذلك على خلفية تقديم قانونيين بلاغات ضد مجهول في أكثر من 3600 واقعة انتهاك جنسي داخل الكنيسة.

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا أن أربعة أجهزة ادعاء عام بدأت في التحقيق في وقائع انتهاك جنسي وقعت داخل أبرشيات تابعة للكنيسة الكاثوليكية. وأوضحت صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" أن الادعاء العام في كل من غورليتس وكولونيا وباساو فتح التحقيق ضد مجهول في وقائع انتهاك جنسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الادعاء العام في هيلدسهايم كان قد فتح التحقيق في هذا الموضوع لكنه عاد وأوقف التحقيقات لعدم كفاية الأدلة. ويأتي ذلك بعد أن كان قانونيون في ألمانيا قد قدموا، في تشرين أول/أكتوبر الماضي، بلاغات ضد مجهول في أكثر من 3600 واقعة انتهاك جنسي داخل الكنيسة الكاثوليكية الألمانية.

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية ذكرت في تلك الفترة أن هذه البلاغات تم تقديمها إلى مكاتب الادعاء العام في المناطق التي تتبعها جميع الأبرشيات الكاثوليكية الـ27 . ونقلت المجلة عن مقدمي البلاغات قولهم: "ليس للكنيسة الحق في أن تبعد مؤسساتها عن التدخلات الجنائية". وكان مقدمو البلاغات استندوا إلى أن أحدث الدراسات لحالات الانتهاكات، والتي أعدها باحثون بتكليف من مؤتمر الأساقفة الألمان، أظهرت وجود "قرائن فعلية كافية" لتقديم البلاغات.

وتابع الباحثون أن السلطات ملزمة بشكل غير مشروط بأن تتحفظ على ملفات الكنيسة، لافتين إلى أن حقائق الدراسة "تبرر تفتيش كل الأبرشيات". وبحسب الدراسة، ارتكب 1670 رجل دين كاثوليكي في الفترة بين عامي 1946 حتى 2014، جرائم انتهاك جنسي بحق 3677 قاصرا، غالبيتهم ذكور.

ز.أ.ب/ف.ي (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 42:28
بث مباشر الآن
42:28 دقيقة
كوادريغا | 07.03.2013

كوادريغا

مواضيع